fbpx

ما هو راتبك المتوقع كمهندس؟ كيف تجيب على هذا السؤال في مقابلات العمل؟

من أكثر اللحظات المثيرة للحرج في أي مقابلة عمل هي لحظة الاتفاق على الراتب، و خاصةً لحديثي التخرج.

لأنك غالباً في تلك المواقف لا تريد أن تظهر بمظهر الشخص المادي الذي يطالب براتب أكبر مما يستحق، فمن الممكن أي يؤدي ذلك إلي ضياع فرصة العمل التي تبحث عنها منذ مدة طويلة، في نفس الوقت لا تريد أن تقلل من تقديرك لنفسك وتطالب براتب صغير أقل مما تستحق فتندم بعد ذلك على هذا الراتب الذي أردت.

هذه المقالة موجهة خصيصاً للمهندسين حديثي التخرج، ستساعدهم بشكل كبير في الاتفاق على الراتب.

كيف يتم الاتفاق على الراتب؟

في البداية يجب أن تكون مدرك لتوقيت الاتفاق على الراتب والذي يكون عادةً في نهاية المقابلة وليس في بدايتها، إذ أن أدائك في المقابلة يعزز أو يضعف موقفك في الإتفاق على الماليات، بمعنى إذا كنت موفق خلال المقابلة فسوف يساعدك ذلك بشكل كبير في طلبك للحصول على راتب أكبر.

بعض الشركات تضع مسبقاً لائحة رواتب محددة لكل وظيفة طبقاً للدفعة والخبرات  وبعد المقابلة يرسلون لك على البريد الإلكتروني (Job Offer) موضح به كل تفاصيل الوظيفة والراتب.. إلخ.

و هناك بعض الشركات قبل دخول المقابلة يعطون لك استمارة توظيف Application لكي تملأ بها كل بياناتك حيث يوجد خانة مكتوب فيها الراتب المتوقع أو الـ Expected Salary .

و في المكاتب الصغيرة نسبياً التفاوض على الراتب يتم أثناء المقابلة نفسها، فتوقع أنك سوف تُسأل: ما هو راتبك المتوقع؟

خلال هذه المدونة سنعرفك على بعض النقاط الهامة التي سوف تساعدك في الإتفاق على الراتب بأفضل ما يمكن.

اعرف سعرك | Know Your Price

لكي تستطيع الاتفاق على الراتب بشكل سليم، يجب أن تكون على دراية بسعرك في السوق، و هذه المعلومة تعتمد على عدة عوامل.. في أي سنة تخرجت من الكلية، وما هي جامعتك أو معهدك، خبراتك السابقة إن وجدت، مهاراتك، البرامج الهندسية التي تجيد استخدامها، الدورات التدريبية التي حصلت عليها، شخصيتك وأسلوبك، الوظيفة المتقدم إليها وطبيعة العمل، حجم أعمال الشركة وفئتها.. إلخ، ولكن بشكل عام لكي نكون محددين، متوسط رواتب مهندسين مدني أو عمارة حديثي التخرج دفعة 2020 (وقت كتابة المقالة) حالياً في مصر تتراوح ما بين 3000 إلى 4000 جنيهاً مصرياً كراتب مبدئي –Starting Salary– وبالطبع هناك شركات تدفع رواتب أعلى وشركات تدفع رواتب أقل.

بالنسبة للـثلاث دفعات السابقة، كل دفعة الراتب فيها يزيد في حدود 500 ج تقريباً عن الدفعة التي تليها، بمعنى أن كل سنة خبرة في الثلاث سنوات الأولى بعد تخرجك توقع أن يزداد راتبك الشهري في حدود 500 ج، ففي حالة أن المهندس خريج دفعة 2020 يتقاضى راتب قدره 3500 ج فإن خريج 2019 سيتقاضى 4000 ج وخريج 2018 سيتقاضى 4500 ج كمتوسط، بشرط أن تكون تلك السنوات هي سنوات خبرة حقيقية مكتسبة وليست سنوات انتظار أو خدمة عسكرية.

من المؤكد أن تلك الأرقام ليست ثابتة كما أشرنا وتعتمد على متغيرات كثيرة، ولكن من الممكن أن تساعدك في تقدير الراتب المتوقع.

ملحوظة: ستصادفك شركات داخل مصر رواتب المهندسين حديثي التخرج بها بدءاً من 2000 ج، وشركات أخرى داخل مصر أيضاً قد تصل رواتب حديثي التخرج من المهندسين بها إلى 7000 ج

لا تعمل مجاناً | Don’t Work For Free

دعنا نتفق أن المال شيء أساسي، وأننا نغادر بيوتنا صباحاً كل يوم ونذهب للعمل لكي نستطيع الحصول على المال اللازم للمعيشة ولتوفير الحد الأدنى على الأقل من الحياة الكريمة (السعي على الرزق) ، ولذلك لا تعمل مجاناً

نعلم جيداً أن العديد من أصحاب الشركات للأسف يقومون باستغلال حاجة حديثي التخرج للعمل  ويبخسون حقوقهم، ولكن ينبغي أن تكون أيضاً على دراية أن الوظيفة التي لن توفر لك مصدر دخل يكفي أساسيات المعيشة فلا داع للإلتحاق بها.

اعرف نقاط قوتك | Know Your Strengths

من أكثر الكلمات التي يكرهها حديثي التخرج هي كلمة “حديث تخرج” والتي أصبحت صفة مقترنة بالخريجين الجدد وكأنها وصمة عار تحول بينهم وبين الوظيفة، وكثيراً ما تتردد تلك الجملة في مقابلات العمل “إنت حديث تخرج فلازم تقبل بأي راتب  أي شغل وأي ظروف و أي وضع” ، دعني أخبرك أن هذا الكلام غير صحيح، وكما أن نقطة ضعفك هي أنك حديث تخرج ولا تمتلك الخبرة، ولكنها قد تصبح في نفس التوقيت نقطة قوة.

دعني أخبرك كيف..!!

تخيل معي أن شركة مقاولات كبرى ليس لديها أي مهندسين حديثي تخرج في فريق العمل، وأن كل من يعمل بتلك الشركة هم مهندسين لديهم خبرات كبيرة، هل تتوقع أن تلك المنظومة سوف تكون مستقرة ومنضبطة؟ قطعاً لا، وذلك لأن الهرم الوظيفي للشركات الناجحة يحتم عليها أن تكون لديها قاعدة عريضة من حديثي التخرج لأنه هناك مهام عديدة لا يصلح أن يقوم بها مهندسين خبرات كبيرة.

من نقاط القوة للمهندسين حديثي التخرج عموماً كونهم لديهم الحماس والشغف للتعلم واكتساب الخبرات والعمل تحت ضغط، في الغالب لا يكون لديهم ارتباطات أسرية في تلك المرحلة قد تعوقهم عن السفر أو العمل بظروف خاصة، سنهم صغير ولديهم طاقة كبيرة للتحرك في العمل بدون تعب، لنقص خبراتهم يكون من السهل تشكيلهم على طبيعة العمل بالشركة بسهولة، رواتبهم قليلة نسبياً مقارنةً بالمهندسين أصحاب الخبرات الأكبر وبالتالي لا يشكلون عبء مالي على الشركة، المجتهدين منهم غالباً يكونوا متمكنين من إستخدام البرامج الهندسية الحديثة بعكس المهندسين الأكبر سناً.

ولذلك في مقابلة العمل يجب أن تكون مدرك أنه بقدر حاجتك الماسة للعمل، فإن أصحاب العمل يحتاجون إليك أيضاً، والعلاقة بينك و بين الشركة أولاً و أخيراً هي علاقة Win-Win للطرفين، فلا تدع صاحب العمل يبخس حقك في الإتفاق المالي، تذكر دائماً أن صاحب العمل يحتاج إلى توظيفك بنفس قدر احتياجك إلى تلك الوظيفة.

كن محدداً | Be Specific

في لحظات الإتفاق على الراتب ينبغي عليك أن تكون محدداً جداً وواضح في كلامك ولا تقبل بالكلام المبهم والمرسل، لا يصح أن تستلم وظيفتك و أنت لا تعلم الراتب الذي سوف تتقاضاه تحديداً، يجب أن يكون الإتفاق على الراتب واضح و صريح.

لا ترخص من نفسك | Don’t Underestimate Your Value 

هناك مقولة شعبية سائدة تقول “ماتتكسفش تطالب بحقك عشان في ناس مش هتتكسف تاكله”، بمعنى أنك يجب أن تكون على دراية بأن هذا الراتب هو حقك وليس تفضلاً من صاحب العمل عليك، لأنه وللأسف هناك الكثير من حديثي التخرج يستشعرون الحرج وقت الإتفاق على الراتب أو عند المطالبة بحقوقهم المادية و هذا هو أحد أهم الثغرات التي ينتهزها صاحب العمل أو من يجري معك مقابلة العمل لاستغلالك وعرض راتب أقل من تطلعاتك.

نحن مقدرون تماماً لقلة فرص العمل مقارنةً بأعداد الخريجين من المهندسين وأن رحلة البحث عن الوظيفة المناسبة ليست سهلة، ولكن هذا لا يعني قبولك بأي راتب بمقابلة العمل، طالما أنك سوف تعمل يجب أن تأخذ حقك لأن المهندسين حديثي التخرج الذين يقبلون برواتب متدنية للأسف الشديد -وبدون قصد منهم- يرخصون أنفسهم ويرخصون زملائهم من المهندسين، ولكن إذا أجمع المهندسين حديثي التخرج على عدم القبول برواتب متدنية فسوف يُجبر سوق العمل على رفع سعر المهندس نسبياً.

كن واقعياً | Be Realistic

لكي نكون منطقيين في كلامنا، كما أننا ندعوك الآن لعدم القبول براتب متدني، فلا يصح أيضاً طلب راتب مبالغ فيه لأنك في تلك الحالة ستطول فترة انتظارك بدون وظيفة، حتى وإن كنت مهندساً متميزاً عن غيرك فمثلما هناك حد أدني للراتب ننصحك ألا تقل عنه فهنالك أيضاً حد أقصى للراتب لا ينبغي أن تطالب بأكثر منه وإلا ستصبح عندئذ over qualified في نظر الشركة وسيتم استبعادك من الوظيفة، وبفرض أنك مهندس متميز و ترى أنك تستحق راتب أكبر، لا تتعجل ودع عملك يثبت ذلك ومع مرور الوقت سيزيد راتبك حسب مهارتك.

خذ وقتك | Take Your Time

بسبب الضغط النفسي والتوتر الذي قد تشعر به أثناء مقابلة العمل فأحياناً قد يدفعنا ذلك الشعور للقبول بأشياء من الممكن الندم عليها لاحقاً، ولذلك إذا عُرض عليك في المقابلة راتب أقل من توقعاتك لا تتسرع بالرد والموافقة، من الممكن بلباقة أن تطلب أن وقتاً للتفكير في العرض المالي وترد على الشركة خلال 24 أو 48 ساعة مثلاً، تلك هي أبسط حقوقك.

يمكنك أن تقول لا | You Can Say NO

بسبب قلة الفرص في حياتنا فكثير منا للأسف الشديد يضطر بقبول أي فرصة أمامه حتى وإن كانت بمقاييس العقل والمنطق فرصة ليست مناسبة، لذلك يجب أن تدرب نفسك على ثقافة الرفض، عن طريق إنهاء المقابلة بأن تقول “لا” في حالة إن كان العرض غير مناسب لك أو ظروف العمل لا تناسبك.

ضع نفسك مكانه | Put Yourself In His Shoes

من أكثر الأشياء التي إن أخذتها في الإعتبار ستتمكن من إنهاء المقابلة لصالحك هي أن تبدل الكراسي والأدوار وتضع نفسك مكان الشخص الذي يجري معك المقابلة وأن تفكر بمنطقه، يجب أن يكون عندك مهارة الإقناع والتفاوض وتدرب نفسك عليهما، ما الذي يجعل الشخص الذي أمامك يقبل بتوظيفك دوناً عن باقي المتقدمين للوظيفة حتى وإن طلبت راتب أعلى.

ملاحظـــات هـــامة في الإتفاق على الراتب:

الإستقطاعات:

احذر من هذا الفخ، من الممكن أن تتفق على راتب محدد مثلاً 4000 جنيهاً، وتفاجيء عندما يحين موعد قبض الراتب أن ما استلمته هو 3300 جنيهاً فقط وليس المبلغ المتفق عليه، ما حدث ببساطة هو أن المبلغ الذي اتفقت عليه تم اقتطاع نسبة معينة منه للضرائب والتأمينات، لذلك يجب وقت الإتفاق أن توضح أن الراتب المتفق عليه هو Net Salary وليسGross Salary ، الـ Net Salary  هو الراتب الصافي الذي سوف تتقاضاه بيدك بعد أي خصومات أو استقطاعات.

البدلات:

قبل الإتفاق على الراتب يجب أن تكون على دراية كافية بظروف الوظيفة وطبيعة العمل، لأن أحياناً مثلاً إذا عملت كمهندس موقع في مشروع بعيد عن محل إقامتك ستحتاج لتوفير إقامة وانتقالات بمبلغ ليس بالهين، هذا بالإضافة إلى مصروفاتك اليومية وتكلفة مكالمات العمل.. إلخ، إذا لم تتفق على بدلات لتلك المصروفات فمن المحتمل أن راتب لن يكفيك لنهاية الشهر، لذلك تذكر قبل الإتفاق على الراتب أن تعرف هل هناك بدل انتقال أو سكن وبدل مكالمات أو خط موبايل الشركة سوف تقوم بتسليمه لك.. إلخ.

التفاوض على الراتب:

هناك العديد من الشركات التي تلتزم بلائحة داخلية محددة للرواتب حسب سنة التخرج وحسب الوظيفة وطبيعة العمل، بينما ستلاحظ أن أغلب الشركات يعتمد الإتفاق على الراتب فيها على التفاوض،  فتوقع أنه قد تطلب راتب محدد فيتم تخفيضه خلال المقابلة لمبلغ أقل، لذا حاول دائماً أن تطلب راتب أكثر من تطلعاتك بقدر بسيط تحسباً لهذا الموقف.

فترة الاختبار:

كما أننا نساعدك لعدم التفريط في حقوقك كحديث تخرج يجب أيضاً أن نكون على علم أن الشركة التي ستعمل بها لها حقوق عليك، ومن حق الشركة وفقاً لقانون العمل المصري تعينك تعييناً مؤقتاً لمدة محددة بالعقد كفترة اختبار لكي تتأكد من صلاحيتك للوظيفة.

من الوارد أن تجد من يجري معك المقابلة يقول لك أن خلال فترة الإختبار سيكون راتبك أقل مما طلبته بمعنى أنك ممكن مثلاً تكون قد اتفقت على راتب 4000 جنيهاً، فيقول لك سنقوم بتعيينك بـأنك ستتقاضى 3000 جنيهاً كراتب مبدئي Starting Salary لمدة 3 شهور لحين انتهاء فترة الاختبار على أن يتم تقييم مستواك بنهاية تلك الفترة ويحدد لك بعدها الراتب الثابت الذي ستتقاضاه لاحقاً، من الممكن أن توافق على هذا الأمر ليس فلن يسبب لك مشكلة ولكن بشرط أن يكتب هذا الكلام في عقد العمل نصاً ضماناً لتنفيذه.

قد يطلب منك أحد أصحاب العمل أن تعمل خلال فترة الإختبار بدون مقابل لحين تقييمك، لا أنصحك أن توافق أبداً على ذلك تحت أي ظرف، لا تخرج من بيتك صباحاً لكي تذهب لعمل بلا مقابل يوفر لك على أقل تقدير مصاريفك الشخصية حتى لو وإن كنت في فترة إختبار.

نصائح سريعة:

  • إذا سُئلت في المقابلة عن الراتب الذي تريد أو كم تتوقع أن يكون راتبك؟ إياك أن تقول أريد مقدار كذا مباشرةً، ردك يكون على مرحلتين أفضل:

المرحلة الأولى أن ترمي الكرة في ملعب الشخص الذي يسألك بمعنى أن تحاول جعله هو الذي يقول الراتب المقترح وليس أنت، وإن لم تنجح في هذه المرحلة وستكون مضطراً لقول رقم محدد، إذن لا تقول أنا متوقع كذا، الأفضل تقول مثلاً “أغلب المهندسين زملائي يعملون حالياً بوظيفة مشابهة، عادة رواتبهم تكون في حدود كذا” هكذا الرد يكون مناسباً.

  • إياك أن تثير حديثاً عن الراتب أو تفاصيله حتي تشعر بأن هناك قبول مبدئي وأنك شخص مرغوب فيه والمقابلة تسير لصالحك، بمعنى لا يصح في بداية المقابلة أن تسأل أنت على الراتب، الإتفاق على الراتب يكون بنهاية المقابلة.
  • هناك احتمال في الإتفاق أن يتبع معك أسلوب الضغط النفسي، مثل أن يجعلك تشعر أن خبراتك قليلة ويتكلم عن نقاط ضعفك وقت الإتفاق، حاول أن يكون عندك ثبات انفعالي ولا تتوتر.
  • إياك والتعالي والتكبر، ليس معنى أن تطلب راتباً تستحقه أن تطلبه بأسلوب غير لائق، حاول أن توازن بين ثقتك بنفسك وبين تمتعك بأقصى قدر ممكن من اللباقة وأن تنقي كلماتك بعناية.
  • إياك والاستعطاف في كلامك، أنت ذاهب لكي تعمل لا لتتوسل بمعنى لا يصح أن يسألك عن مقدار الراتب الذي تريده فتقول له (مش فارقه أو مش بشتغل عشان الفلوس) الراتب شيء مهم ويجب أن يعنيك كثيراً.
  • هناك نقطة هامة جداً في مقابلات العمل سوف تساعدك بقدر كبير أثناء اتفاقك على الراتب وتعزز موقفك، وهي “مظهرك” لباسك المهندم وحذائك الأنيق وقصة شعرك و ساعتك والـعطر الذي تضعه وهاتفك المحمول وميدالية مفاتيحك، تلك التفاصيل قد تبدو لمن يقرأ المقال أنها تفاصيل ثانوية لا ينبغي أن تؤثر في شيء، ولكنها دعني أخبرك يا عزيزي أن المظهر يعطي انطباع عنك أنك شخص ذو مستوى إجتماعي معين وبالتالي لن تقبل بأقل من راتب محدد، تخيل معي عزيزي القارئ أن اثنين من المهندسين أحدهم يجري المقابلة وهو يرتدي زي أنيق والساعة والنضارة  الشمس على جبهته، والثاني يجري المقابلة وهو غير مهندم وليس مهتم بمظهره، تلك التفاصيل وإن لم تقتنع بها لكن تأثيرها يفوق توقعاتك.
  • في حالة رفضك لعرض العمل المقدم من الشركة، ليس معنى ذلك أنك لن تعمل في تلك الشركة لاحقاً ولا تغلق الباب خلفك حيث من الوارد جداً أن يتم التواصل معك بعد فترة، لذا يجب أن تتحلى بآداب الرفض (أعتذر لحضرتك يا فندم كنت أتمنى فعلاً يكون ليا فرصة معاكم ولكن للأسف ظروف الوظيفة والعرض المالي غير مناسبة ليا، أتمنى تلاقوا الشخص المناسب وأتمنى لو كان ليا فرصة للعمل بشركتكم في وقت لاحق)
  • الراتب أولاً و أخيراً يعتمد عليك أنت، لكي تستطيع الإتفاق على راتب مناسب يجب أن تسأل نفسك ما الذي سوف تقدمه لصاحب العمل وللشركة التي سوف تعمل بها، هل أنت فعلاً مميز ومختلف عن غيرك من المهندسين؟ ما البرامج الهندسية التي تتقنها؟ ما المهارات التي تجيدها؟ ما الأشياء التي أنت محترف بها؟ هل تتعلم بسرعة؟ هل تستحق الراتب الذي تطلبه أم لا؟ خذ كل هذه الإعتبارات في الحسبان واجعل من نفسك سلعة غالية الثمن في سوق المهندسين.

قام بإعداد هذا المقال، المهندس/ مصطفي عفيفي

مقالات ذات صلة

مطلوب مهندس مدني

عزيزي المهندس قارئ المقال.. أقدر تماماً إحساسك بالإحباط وفقدان الأمل وكم مشاعر السخط والغضب التي قد تلازمك خلال رحلتك للبحث عن الوظيفة المناسبة لأسباب كلنا…

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  1. جزاك الله خيرا يا هندسه بنستفيد جدا من خبراتك

  2. مقال محترم جداً حقيقي من شخص فاهم ومُلم بجوانب الموضوع كويس ، جزاك الله كل خير حقيقي

  3. ممتاز جداً كلامك
    جزاك الله خيرا

  4. شكراً على المعلومات القيمه دى