لماذا نتعلم التنفيذ..؟

لماذا نتعلم التنفيذ..؟

هذا سؤال مهم وضروري نسأله لأنفسنا، ولكي نجاوب عليه إجابة صحيحة ودقيقة، يجب أن نفهم التحديات التي نواجهها بعد التخرج, ونعاني حتي نحصل على أول وظيفة لنا في حياتنا العملية وهي وظيفة مهندس موقع.

نبدأ أول تحدي وهو أنك تتعرف علي عالم جديد له مصطلحاته وله قوانينه التي لا تعرفها وتتعامل مع شريحة مختلفة من البشر ألا وهي المقاولين والصنايعية وتلعب في ملعبهم بحكم عملك.

“يا أسطي فلان، نعم يا كوماندا روح للباشمهندس عشان يديك الشيرب اللي هتشتغل عليه (( الطريحة )) بتاعتك”، وأنت تنصت لهذا الكلام الذي يتردد في أذنك “كوماندا ؟ شيرب ؟ طريحة ؟”

ويقوم الصنايعي بسؤالك أسئلة محددة يريد بها أن يحصل علي معلومات هامة حتي يستطيع أن يقوم بدوره علي أكمل وجه ولا يرتكب الأخطاء الاعتيادية في مثل هذه المرحلة من التنفيذ، فتُفاجأ بعدم قدرتك علي الرد علي أسئلته، وهذا ليس تقصير منك، لكن هذا هو الواقع.

سرعان ما تواجه التحدي الثاني لك، وهو أنك دخلت في مجال جديد حصيلة معلوماتك عنه متواضعة، وتلقي مديرك يطلب منك أن تنجز مهمات معينة في وقت معين ولا يعطيك الفرصة أن تتعلم وتفهم ما طبيعة هذه المهمات لكي تنجزها بطريقة صحيحة.

ولكي تتجاوز التحدي الأول والثاني، يجب أن تفهم أن وظيفتك في الموقع تنقسم لجزئين مهمين لا ينفصلا عن بعضهما البعض وهما الجزء الفني والجزء الإداري.

أما الجزء الفني؛ فتكون بحاجة فيه إلي أن تتعلم كيف تقرأ اللوحات التصميمية سواء الإنشائية/المعمارية/الأعمال الكهروميكانيكية، وبعد ما تكون علي دراية كافية بهذه الجزئية، ستجد نفسك في حاجة لتعلم بنود التنفيذ التي سوف تجعلك ملم بمعالم المشروع الرئيسية ولديك تصور كامل عما ستفعله في كل مرحلة، بل وتعرف مواصفات كل بند وتفهم طريقة تنفيذه, كيف يقوم الصنايعي بتنفيذ البند وتعرف الطريقة الصحيحة والطريقة الخطأ لذلك حتي لا تقع بها، وتسبب لك مشكلات خطيرة، أيضاً يجب عليك أن تعلم جيداً ما الذي تأخذ حذرك منه وأنت تتابع سير العمل مع فريقك في الموقع وتكون قادر علي حساب كميات مواد البناء التي تحتاجها في كل بند حتي لا تسبب في تعطل الاعمال  بالموقع  نتيجة وجود نقص في تلك المواد، وتجد طاقم العمل بسببك ورئيسك المباشر في حالة انزعاج وغضب نتيجة هذه العطلة، لأنها سوف تتسبب تأخر المشروع.

– وبعد انتهاء الفني “الصنايعي” من تلك البنود، يأتي الدور عليك في تحدٍ جديد وهو استلام البنود، وهذه مهمة أساسية لك وحتي تكون قادراً علي أدائها بشكل سليم يجب أن تري بعينيك خطوات الاستلام من الفني “الصنايعي” بالتفصيل والترتيب وتتأكد أن شغل الفني “الصنايعي” مطابق تماماً للوحات التصميمية, وتكون علي علم  بطرق السرقة والغش التي من الممكن أن يخدعك بها حتي يسلمك شغل غير مطابق للمواصفات وأنت لا تدري ذلك.

– أما بالنسبة للمصطلحات فسأضرب لك مثال؛ إذا أردت ان تتعلم وتتقن اللغة الإنجليزية، يجب عليك أن تعرف حصيلة مصطلحات كثيرة عن هذه اللغة حتي تستطيع ان تتكلم هذه الغة وتفهم من الآخرين كلامهم أيضاً تتكلم، نفس الفكرة بالضبط، وانت في الموقع إذا أردت أن تتعلم لغة التنفيذ، يجب أن تعرف مصطلحات التنفيذ لكل بند والتي تتجاوز 1000 مصطلح سوف تستخدمهم في كل تفاصيل الشغل.

– وتلك الحقيقة ستأخذنا إلي اللي الجزء الإداري والذي لا يقل أهمية عن الجزء الفني، مصطلحات التنفيذ ستجعلك تتفاهم مع الفنيين والعمال وتفهم أسئلتهم و ترد عليها وتوصل لهم المعلومة الصحيحة, هل تتذكر مصطلح “الشيرب” هل تتذكر “الكوماندا والطريحة”؟

– ليس ذلك فقط، سوف تفهم كيفية التعامل معهم مادياً وسوف تحتاج أن تعرف ما هي حقوقك وواجبتك في كل بند بحيث تصل إلي اتفاق صحيح، لا يضرك ولا يضر المقاول أيضاً.

ضع نقطة هامة في حسبانك يا هندسة! هناك مشكلة كبيرة جداً تواجهنا ونحن بالموقع، وهي من الممكن أن نتعلم شئ خطأ ونقتنع بها ولا نعلم أبداً أن هذا خطأ، ونظل علي هذا الحال فترة طويلة ونعتقد ان هذه المعلومة هي الصحيحة، ولذلك نحتاج ان نتعلم تنفيذ ونتعلمه بطريقة صحيحة من مصدر موثوق منه, كل المهندسين أجمعوا عليه وهذا ما أريدك دائماً أن تضعه نصب عينيك وأنت تسمع معلومة جديدة وتتأكد من مصدر واثنين وثلاثة قبل أن تقتنع بها وتنفذها.

نختم كلامنا بأن نقول لو تخيلنا أنك عندما اتخرجت وقعت في حفرة، وتلك الحفرة بها كل التحديات التي ذكرناها سابقاً والتي من شأنها أن تعطلك وتمنعك أن تخرجك من الحفرة وتصبح مهندس تنفيذ ماهر.

الذي سوف يجعلك ان تتجاوز هذه التحديا وتسحب نفسك وتخرجها من تلك الحفرة هو تطويرك لنفسك ومعرفتك الدائمة بكل ما تحتاجه، أو تستسلم للواقع وتظل مكانك حبيساً وتعلق كل شئ علي الظروف المحيطة بك ولا تتقدم خطوة.

أي نعم سقوطك في الحفرة لم يكن اختيارك لكن بقاءك بها هو قرارك .

فكر جيداً! فكر مرتين!

قام بإعداد هذا المقال، المهندس/ عبد الرحمن الشرنوبي

مقالات ذات صلة

مطلوب مهندس مدني

عزيزي المهندس قارئ المقال.. أقدر تماماً إحساسك بالإحباط وفقدان الأمل وكم مشاعر السخط والغضب التي قد تلازمك خلال رحلتك للبحث عن الوظيفة المناسبة لأسباب كلنا…

التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *